صورةُ مُبَادَرةْ تَحْفيزْ السياحة المحلية تُواصِلُ العمل للارتقاء بالقطاع السياحي

مُبَادَرةْ تَحْفيزْ السياحة المحلية تُواصِلُ العمل للارتقاء بالقطاع السياحي

تاريخ: 1 يونيو 2019

جاءت مُبَادَرةُ تَحْفيز السياحة المحلية كإحدى مخرجات مختبر قطاع السياحة ضمن برنامج تعزيز التنويع الاقتصادي الذي تتولى وحدة دعم التنفيذ والمتابعة أعمال الدعم والإسناد للجهات المسؤولة عن تنفيذ مخرجاته ومتابعتها من خلال لوحة المؤشرات الرئيسية ومؤشرات قياس الأداء التفصيلية، حيث انطَلَقَتْ هذه المبادرة خلال عام 2018م بهدف استحداث مجموعة من الخدمات والأنشطة والمشاريع التي تُسْهِمُ في تلبية احتياجات السياح المحليين وتعزيز تجربتهم السياحية.

وتسعىْ المبادرة إلى دعم السياحة المحلية عبر عدد من المشاريع التي يتم التخطيط لتنفيذها والتي تُرَكّزُ على إنشاء الخدمات الأساسية للسياح، مثل توفير المرافق الصحية العامة في محطات تعبئة الوقود، والاستفادة من المقومات الشاطئية للسلطنة لجذب الأنشطة السياحية، وتحديد عدد من المواقع السياحية الحيوية لتوفير مَرْكَبَات النزل السياحية المتنقلة Rv Parks، التي تساهم في توفير مرافق نوعية مجهزة بمرافق الإيواء والترفيه من خلال العمل مع المشاريع المحلية التي تُقَدّم هذه الخدمات والمنتجات السياحية، كما تعنى المبادرة بتطوير محطات الخدمات السياحية المتكاملة على الطرق السريعة والرئيسية، لتزويد الزوار والسياح بكافة الخدمات والمرافق المطلوبة وفق معايير جودة عالية.

وقام فريق عمل المبادرة بإعداد مخطط هيكلي لتنفيذ المبادرة الهادفة لمضاعفة دور القطاع السياحي في التنويع الاقتصادي، حيث يعمل الفريق وفق مؤشرات أداء محددة وقابلة للتطبيق، لإيجاد نماذج تتسم بالجدوى الاقتصادية والنمو المستقبلي، كما تم العمل على تحديدِ فِرَقِ عمل يشرف كل فريق منها على جانب من جوانب المبادرة، إذ تم تخصيص فريق لمشروعِ استكمالِ وتحسينِ وتطويرِ المرافق الصحية العامة في محطات تعبئة الوقود والأماكن العامة، وتم الاتفاق مع شركات تسويق المنتجات النفطية لتحسينِ 30 مرفقا صحيا بمحطات الوقود.

كما قام فريق تطوير الشواطئ في العام 2018م، بدراسة مختلف الشواطئ بالسلطنة وتقييم جاهزيتها ومرافقها المختلفة للنظر في إمكانية استقطابها للسياحة المحلية، وتتمحور رؤية هذا المشروع حول تطوير شاطئٍ نابض بالحيوية ومعزَزٍ بالمرافق العامة ويوفر مساحةً للأنشطة الشاطئية ذات الطابع السياحي، ويشجع المؤسساتُ الصغيرة والمتوسطة على الابتكار. وفي المرحلة الأولى، تم تحديد شاطئ سور آل حديد بولاية السيب لإقامة أول حدثٍ سِياحي شاطئِي ضمن هذه المبادرة، والذي احتضن مؤخرا كَرْنَفَال شاطئ سور آل حديد الأول لمدةِ 3 أيام بشراكة بين بلدية مسقطْ ووزارة السياحة وشركة عمران، والعديد من المؤسسات الداعمة من القطاعين العام والخاص، حيث لاقى الحدث نجاحا وإقبالا واسعاً لأكثر من 50 ألف شخص من الجمهور المحلي، وبمشاركة أكثر من 94 شركة من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والشركات المحلية والأُسَرِ المنتجة، إضافةً إلى العديد من المؤسسات الأهلية غير الربحية والشركات السياحية ورواد الأعمال المتخصصين في الأنشطة الرياضية والترفيهية.

وأشار رئيس فريق المبادرة بأن الجهات المعنية بتنفيذ هذه المبادرة ماضية في العمل خلال هذا العام من أجلِ تَحْفيزِ السياحة المحلية بكافة مَنَاشِطِها وخدماتها، حيث سيتم التركيز على تطوير عدد من المشاريع الرئيسية بما يسهم في إثراء تجربة الزائرين في كل من وادي بني خالد، شاطئ الأشخرة، كهف صحور في صلالة، وبحيرة الأنصب في مسقط، وسَيُرَكّزْ فريق العمل على زيادة المرافق الترفيهية والخدمات في الوجهات السياحية الرئيسيةِ في السلطنة.

أَيقونَه